Intro Img

أعراض ضعف الانتصاب عند الرجال وأسبابه وأفضل طرق للعلاج

17-Apr,2021

مشكلة ضعف الانتصاب من أهم المشكلات التي تؤثر على الحالة النفسية للرجال، لأنها ترتبط بقدرتهم على الحياة بشكل طبيعي، وقدرة الرجل على الوصول للانتصاب الكامل يعتبر مفتاح للسعادة الزوجية وأساس الثقة في النفس والرضاء والراحة النفسية، بل أنه مهم للإنجاب، لذا فإن الرجال في بحث دائم ومستمر عن الطرق العلاجية التي تمنحهم انتصابًا قويًا بأقل أعراض جانبية ممكنة خاصة إذا ارتبطت هذه المشكلة بمشكلات أخرى مثل أمراض القلب وضغط الدم والكلى والسكري، فهل يوجد علاج نهائي وفعال لهذه المشكلة ويصلح لكل الحالات ولجميع الأعمار ؟ الإجابة عبر السطور التالية.

 أسباب ضعف الانتصاب

قبل التعرف على علاج مشكلة الانتصاب الضعيف فإنه يجب الإشارة للأسباب التي تؤدي لهذه المشكلة، وهي كالتالي:

• الإصابة بالأمراض

تعرض الرجل للأمراض العضوية المزمنة من السكري وضغط الدم المرتفع وأمراض القلب والأوعية الدموية والكلي وتصلب الشرايين ومرض باركنسون والسكتة الدماغية وأمراض العمود الفقري، ومشكلة التسرب الوريدي جميعها تؤثر بالسلب على وصول الدم للعضو الذكري مما يضعف الانتصاب.

• العادات السيئة

وجود عادات حياتية سلبية يؤثر على الانتصاب بشدة، مثل تناول المشروبات الكحولية والإفراط في التدخين وإدمان العقاقير المخدرة من أسباب الضعف الجنسي.

• تناول الأدوية

بعض الأدوية ينتج عنها أعراض جانبية متعلقة بالضعف الجنسي، مثل أدوية علاج الأمراض النفسية وأدوية علاج الضغط المرتفع والأدوية المهدئة وأدوية علاج الحساسية والمسكنات.

• الأمراض النفسية

 الاضطرابات النفسية مثل القلق والاكتئاب والتوتر والهلاوس من ضمن أسباب ضعف الانتصاب.

• السمنة وزيادة الوزن

الإصابة بالبدانة من أهم أسباب المشكلة لأن الدهون تسبب ضغط الضغط على العضو الذكري.

• الإفراط في  ركوب الدراجات

من أسباب المشكلة لأنها تسبب الضغط على منطقة الأعضاء التناسلية مما يضعف الانتصاب بشكل واضح.

 

 

• استخدام الواقي الذكري

من أسباب ضعف الانتصاب لجوء الرجل لاستخدام الواقي الذكري الذي يقلل من إحساس القضيب بالمؤثرات الخارجية وبالتالي لا يستجيب ولا يحدث الانتصاب.

• اضطراب الهرمونات

وجود مشكلات في الغدد الصماء يسبب ضعف انتصاب القضيب بشكل واضح، خاصة مشكلات الغدة الدرقية والسكري واضطراب إفراز هرمون الذكورة " التستوستيرون " وانخفاضه وفي المقابل يحدث ارتفاع في هرمون البورلاكتين .

• السلوكيات الحياتية

بعض العادات اليومية يمكن أن تسبب ضعف الانتصاب مثل سوء التغذية وعدم تناول الأطعمة الصحية، وإهمال ممارسة الرياضة وعدم النوم بشكل طبيعي ومنتظم.

• تناول المنشطات

قيام الرجل بتناول المنشطات والهرمونات كما هو الحال عند الرياضيين ولا عبي كمال الأجسام يضف تدفق الدم نحو القضيب.

أعراض ضعف الانتصاب

عندما يعاني الرجل من الضعف الجنسي فإنه يعاني من أعراض تشير لحدوث المشكلة مما يستدعي العلاج، حيث يجد صعوبة في بدء الانتصاب، كما يجد مشكلة في استمرار انتصاب العضو الذكري لفترة كافية لإتمام العلاقة الزوجية، علاوة على تأخر الإنجاب.

يصاحب الضعف الجنسي سرعة في القذف، كما يحدث رفض للعلاقة الزوجية وفقدان الرغبة الجنسية والعزوف عنها، وعدم استجابة الرجل بسهولة للمثيرات الجنسية وذلك نتيجة الإصابة بالمشكلات النفسية الناتجة عن الضعف الجنسي مثل العزلة والقلق والاكتئاب وفقدان الثقة في النفس والعصبية والمزاج المتقلب وسوء الحالة النفسية.

طرق علاج عدم الانتصاب

 التخلص من مشكلة الضعف الجنسي هدف كل رجل يحلم بحياة زوجية مستقرة، ويوجد طرق كثيرة للخلاص من هذه المشكلة، منها ما يلي:

• تناول المنشطات الجنسية

الخيار السريع والسهل الذي يلجأ له الرجال هو استخدام العقاقير المنشطة مثل الفياجرا ومثيلاتها من الأدوية، هذه المنشطات تساعد على تدفق الدم للقضيب مما يوفر جماعًا قويًا في وقت العلاقة الزوجية، لكنها علاجًا مؤقتًا ينتهي مفعولها في غضون دقائق، علاوة على أنها لا تناسب جميع الأعمار وتتعارض مع أدوية أخرى وينتج عنها أعراض جانبية خطيرة خاصة لمرضى ضغط الدم والكلى والقلب والأوعية الدموية والسكري، لذا فإن استخدامها محفوفًا بالمخاطر.

• تناول الوصفات الطبيعية

يلجأ البعض للاعتماد على الوصفات العشبية للعلاج، وعلى الرغم من أنها تسبب أعراضًا جانبية أقل من الأدوية، إلا أن نتائجها غير مضمونة ومفعولها بطيء وغالبًا لا تؤدي لنتائج طويلة المدى.

• العلاج بالحقن

يتم حقن القضيب بهدف توسيع الأوعية الدموية لكنها عملية غير مضمونة ولها الكثير من المشكلات.

• استخدام جهاز الشفط

يستخدم الرجال جهاز لشفط الهواء من المنطقة المحيطة بالقضيب حتى يحدث الانتصاب ثم يتم وضع علقة حوله للحفاظ على الانتصاب حتى تتم العلاقة الزوجية، لكنها خطوة غير آمنة قد ينتج عنها مشكلات وأضرار للعضو الذكري.

• عملية الزراعة

هذه الخطوة يتم فيها زراعة جزء منتفخ في بداخل القضيب حتى يحدث الانتصاب مع القيام بنفخ هذا الجزء عند الرغبة في ذلك، لكنها عملية أثبتت عدم فاعليتها.

عملية القسطرة لعلاج ضعف الانتصاب

إذا أردت علاجًا فعالاً يستمر معك مدى الحياة ولا يسبب لك أي أعراض جانبية، فإن استخدام القسطرة لعلاج ضعف الانتصاب هو الحل الآمن الذي أثبت فاعليته وفق التجارب والأبحاث العلمية على مستوى العالم، عملية بسيطة تتم في فترة وجيزة لكنها تغير حياتك 180 درجة وتنقلك من الضعف للقوة دون أي مشكلات أو آثار جانبية، فما هي مميزات هذه العملية ؟

• عملية سهلة وسريعة تحتاج لفترة تتراوح بين 30 – 60 دقيقة فقط.

• لا تحتاج للصيام قبلها لأنها تتم باستخدام التخدير الموضعي ولا تحتاج لتخدير كلي.

• يعود المريض لحياته الطبيعية بل ولحياته الزوجية بعد ساعة واحدة فقط من العملية.

• يمكن أن يقوم المريض بركوب الطائرة بعد العملية، كما يمكنه قيادة سيارته.

• لا حاجة للبقاء في المستشفى قبل العملية أو بعدها، المريض يغادر المستشفى خلال 60 دقيقة على الأكثر.

• عملية فعالة لعلاج حالات الضعف الجنسي المزمن والمستمر.

• مفعول العملية مستمر لفتره طويلة العمر ولا يحتاج المريض لتناول أي أدوية أو منشطات جنسية بعدها.

• عملية تصلح لجميع الأعمار ولا يوجد أي قيود على السن.

• لا يوجد أي موانع طبية للعملية، حيث أنها تصلح لمرضى القلب وضغط الدم والسكري والكلي.

• إذا كان المريض يعاني من ارتفاع وظائف الكلي، فإن العملية يتم إجراؤها باستخدام ثاني أكسيد الكربون الآمن على الكليتين.

• لا ينتج عن العملية أي جروح لأنها تتم عبر فتحة إبرة القسطرة في اليد ليس أكثر.

• لا تسبب أي ندوب أو نزف ولا تحتاج لضمادات.

• تعمل على توسيع شرايين القضيب لتسهيل تدفق الدم مما يزيد من قوة الانتصاب ويعيد القضيب لوضعه الطبيعي.

• قبل العملية لا يحتاج المريض إلا لبعض التحاليل الروتينية للاطمئنان مثل صورة الدم الكاملة وتحاليل وظائف الكبد والكلي ونسبة الكوليسترول والدهون وتحليل البول.

• يحتاج المريض للمتابعة مع الطبيب بعد العملية سواء بزيارة العيادة أو أون لاين وذلك كل ثلاثة إلى ستة أشهر حسب رؤية الطبيب.

• عملية آمنة ومضمونة ونسبة نجاحها مرتفعة ونتائجها مبهرة وطويلة المدى.

• تساعد العملية على تحسين الحالة النفسية للمريض لأنه بعدها يستعيد حياته الزوجية والجنسية ويشعر بالراحة النفسية.

من هنا يمكن القول أن علاج الضعف الجنسي أمر يحتاجه الكثيرين ويوجد له طرق علاجية كثيرة، لكن لا يجب التسرع وتناول الأدوية والمنشطات الجنسية التي تسبب أضرار كثيرة المريض في غني عنها، الأفضل هو إجراء عملية القسطرة العلاجية التي تعمل على توسيع شرايين القضيب بطريقة سريعة وآمنة تمامًا يعود بعدها المريض لحياته الطبيعية ليعيش بعدها حياة سعيدة دون أدوية أو عقاقير أو أعراض جانبية.

 

 

Article Image
Intro Img

تواصل معنا