Intro Img

أفضل طريقة لعلاج الضعف الجنسي

18-Apr,2021

الضعف الجنسي أو ما يعرف باسم ضعف الانتصاب هي مشكلة تصيب الرجال بعدم القدرة على ممارسة العلاقة الزوجية بطريقة طبيعية، مما يترتب على ذلك الكثير من المشكلات النفسية والاجتماعية خاصة أنها تؤثر على قدرة الرجل على الإنجاب، العلاج السهل الذي يتبادر على الفور للأذهان إما تناول العقاقير المنشطة التي أثبتت أنها تسبب الكثير من المشكلات الصحية للقلب والشرايين والضغط، أو إجراء عمليات جراحية لها أضرارها وسلبياتها، أو اللجوء للحلول الموضعية التي تسبب الإحباط لأنها غير مجدية، من هنا يأتي أهمية الحل السحري والعلاج الجذري والنهائي للمشكلة باستخدام القسطرة العلاجية والتي يمكن التعرف على أهميتها عبر هذه السطور.

أهمية عملية القسطرة لعلاج ضعف الانتصاب

هذه العملية هي ابتكار أثبت فاعليته في علاج مشكلة الضعف الجنسي، لأنها تنظر بشكل مباشر لسبب المشكلة وتركز على علاجه بشكل نهائي ليحصل المريض على علاج مشكلته طوال الحياة وليس مجرد حل مؤقت قصير المدى كما هو الحال في المنشطات الجنسية التي ينتهي مفعولها في دقائق معدودة وتترك ورائها مشكلات صحية لا تنتهي.

انتصاب القضيب يبدأ بالإثارة وإرسال المخ إشارات تنشط هرمون التستوسيرون ليحدث تدفق سريع للدم عبر المنطقة التناسلية ومن المفترض أن يبقى الدم في العضو الذكري لفترة تكفي للانتصاب، لكن المشكلة عندما يعود الدم سريعًا ليحدث الضعف والارتخاء.

 مع العلم أن 80 % من حالات ضعف الانتصاب تنتج عن هذه المشكلة لأن القضيب يحدث له تروية دموية عبر ثلاثة أنواع من الشرايين هي الشريان العلوي المتصل بالشريان الأورطي، والشريان المرتبط بشرايين الحوض وشرايين القضيب الرئيسية، وعملية التوسيع باستخدام القسطرة تعمل على توسيع وتسليك الشرايين لعلاج المشكلة والسيطرة عليها.

 ما هي عملية القسطرة ؟

إجراء طبي بسيط لا يستغرق أكثر من ساعة ولا يحتاج للمبيت في المستشفي، حيث يمكن أن بمارس الشخص حياته الطبيعية عدها بساعة على الأكثر، يمكنه ركوب الطائرة والسفر وقيادة سياراته وممارسة عمله وحياته الزوجية في نفس اليوم.

قبل العملية تحتاج لمقابلة الطبيب إما أون لاين أو في العيادة، خلالها يتحدث معك ويتعرف على تاريخك المرضي ويطلب بعض التحاليل والفحوصات الروتينية، يتم إجراء تحاليل للدم وآشعة بالصبغة لبعض الحالات للاطمئنان على شرايين القضيب.

يحدد الطبيب ميعاد العملية ويتم إجراؤها بأمان تام لتعود بعدها إنسانًا آخر تحرر من ضعفه واكتسب القوة والثقة في النفس في دقائق معدودة دون أي أعراض جانبية.

لا تتعجب إذا عرفت أن العملية لا يوجد لها أي موانع طبية، يمكن لأي شخص أن يقدم عليها، حتى ولو كان مصابًا بمشكلات في القلب وضغط الدم والسكري والكلى، حتى المصاب بارتفاع وظائف الكلى يمكنه إجرائها بأمان باستخدام غاز ثاني أكسيد الكربون.

لا يوجد أي موانع تتعلق بسن المريض، العملية آمنة لكبار السن والشباب، كما لا تحتاج للصيام قبلها لأنها تتم دون تخدير كلي، فقط التخدير موضعيًا.

لا تتسبب العملية في جروح أو ندبات ولا تحتاج لضمادات أو خيوط جراحية، فقط فتحة صغيرة لدخول إبرة القسطرة.

انتبه.. لا داعي بعد العملية لاستخدام أي أدوية أو منشطات جنسية، فقد حصلت على علاج نهائي لمشكلتك دون رجعة ، فقط قم بمراجعة الطبيب كل ثلاثة إلى ستة أشهر للاطمئنان فقط على صحتك سواء أون لاين أو بزيارته في العيادة.

نتائج العملية مبهرة تغير حياتك 180 درجة دون جروح أو أدوية أو أي إجراء مزعج أو مؤلم، سوف تنتقل للقوة وتتمكن من ممارسة حياتك الجنسية دون معوقات وذلك دون أي ألم، لأن هذا الإجراء هو أفضل علاج لضعف الانتصاب بإجماع الأطباء.

 

Article Image
Intro Img

تواصل معنا