Author Image
Author Image

طريقك لحياة جنسية سعيدة

علاج مشكلة ضعف الانتصاب باستخدام القسطرة العلاجية، هي عملية حديثة لا تستغرق وقت طويل ولا يوجد لها أي موانع طبية أو عمرية ولا تتسبب في حدوث أي أعراض جانبية، هي الأفضل لعلاج مشكلة الضعف الجنسي الناتج عن تصلب الشراين وتحمي المريض من استخدام العقاقير الطبيبة الغير مأمونة، بل أنها تتفوق عليها في أنها تعتبر علاج وحل فعلي ودائم لهذه المشكلة التي تؤرق الكثير من الرجال.

عملية سهلة تتم عبر القسطرة العلاجية ومن خلالها يحدث توسيع للشرايين التي تغذي القضيب بالدم، هذا الإجراء أفضل علاج لاعتلال والشرايين والتي تسبب حوالي 80 % من مشكلات ضعف الانتصاب عند الرجال.

عملية القسطرة العلاجية للتخلص من مشكلة ضعف الانتصاب لا تحتاج منك سوى التعرف على معلومات عنها لتدرك أهميتها بالنسبة لك وخطواتها البسيطة .

يتم إجراء عملية القسطرة لعلاج مشكلة الضعف الجنسي وضعف الانتصاب المستمر والمزمن خاصة الناتج عن اعتلال والشرايين الخاصة بالقضيب، وذلك لأن العضو الذكري يتغذى بالدم عبر ثلاثة أنواع من، إما شرايين القضيب نفسه وشرايين الحوض و شرايين واصلة للشريان الأورطي، وحدوث أي مشكلة بها يسبب التسرب الوريدي الذي يجعل الدم يعود سريعًا في الاتجاه العكسي ويضعف الانتصاب.

وبالتالي تقوم القسطرة بتوسيع هذه الشرايين لتقوية الانتصاب لتتم الدورة الجنسية بشكل طبيعي يبدأ بإشارة من المخ لتدفق الدم نحو القضيب ليستمر الانتصاب لفترة معينة وعند زوال المثير يعود الدم في الاتجاه العكسي وبعدها ينتهي الانتصاب ويعود العضو الذكري لوضعه وحجمه الطبيعي.

يبدأ الطبيب في التحضير للعملية من خلال الكشف السريري على المريض ثم إجراء بعض التحاليل الروتينية للاطمئنان على الحالة الصحية العامة له.

تتضمن التحاليل صورة الدم الكاملة وتحليل السكري ووظائف الكبد والكلى ونسبة الكوليسترول في الدم.

 زيارة المريض للطبيب قبل إجراء العملية خطوة مهمة حتى يتعرف على حالته الصحية بشكل كامل، كما يمكن إجراء المقابلة معه أون لاين لأن بعض الحالات تفضل ذلك.

يتعرف الطبيب على الأمراض المزمنة التي يعاني منها الشخص وتاريخ الإصابة بها وطرق علاجها، مثل السكري وضغط الدم وأمراض القلب والكلى.

ويفضل إجراء فحص بدني عبر الأشعة " دوبلكس " لمتابعة سير الدم في وشرايين القضيب، وتحتاج بعض الحالات إجراء أشعة بالصبغة للاطمئنان على والشرايين.

التحضير للعملية لا يحتاج للصيام قبلها، لأنها تتم تحت تأثير التخدير الموضعي، ولا تحتاج للتخدير الكلي.

يتم إدخال إبرة القسطرة عبر اليد من خلال فتحة صغيرة جداً من خلالها تصل القسطرة للشريان المعتلة وأدق شرايين القضيب ليتم تسليكها، مما يعالج مشكلة التسرب الوريدي، وفي نفس الوقت يتم تصوير الأوردة والشرايين بالأشعة.

تتم هذه الخطوات بهدف تسهيل تدفق الدم للقضيب دون أن تتسبب في حدوث أي جروح ولا تتطلب ضمادات أو خيوط جراحية، العملية تتم في فترة زمنية تتراوح بين 30 دقيقة وحتى 60 دقيقة. 

تعود بعدها الأوردة والشرايين لوضعها الطبيعي ويحصل المريض على نتائج رائعة ومبهرة لأنه يستعيد حياته الجنسية ويتمكن من ممارسة حياته الزوجية بانتظام.

لا يستلزم المبيت فى المستشفى حيث أن المريض يغادر المستشفى بعد ساعه

مميزات القسطرة العلاجية

Why Section Icon 1
من 30 إلى 60 دقيقة
Why Section Icon 2
بدون تخدير
Why Section Icon 3
أقل آثار جانبية ممكنة
Why Section Icon 4
لا توجد موانع طبية
Why Section Icon 5
لا حدود للسن
Why Section Icon 6
العملية فى يوم واحد

مراحل العملية

arrow arrow-1
مقابلة المريض
arrow
arrow arrow-1
دراسة حالة المريض
arrow
arrow arrow-1
تاريخ العملية
arrow
arrow arrow-1
التحضير للعملية
arrow
arrow arrow-1
ما بعد العملية
arrow arrow-1

مقابلة المريض

يتم إجراء مقابلة مع المريض إما أون لاين أو في عيادة الطبيب، هذه المقابلة مهمة لأن الطبيب يتعرف خلالها على الكثير من المعلومات الخاصة بالحالة الصحية للمريض.

دراسة حالة المريض

خطوة مهمة قبل إجراء العملية، فيها يسأل الطبيب المريض عن حالته الصحية وتاريخه المضي ويتعرف على الأمراض المزمنة التي يعاني منها وكيف بتم علاجها وأنواع الأدوية التي يتناولها، كما يعرف الطبيب بداية المعانة من مشكلة ضعف الانتصاب وكيف يتم التعامل معها.
النقطة الهامة كذلك في هذه الخطوة ترتبط بالناحية النفسية لدى المريض حيث ينقل له الطبيب كامل الصورة لأن الأمر طبيعي جدا لكون المكان المصاب عبارة عن الشرايين يمكن أن تكون معتلة في أي مكان آخر في الجسم وليس فقط هذه المنطقة الحسّاسة وبالتالي يتحقق اطمئنان الشخص المقبل على العملية.

 

arrow arrow-1
arrow arrow-1

تاريخ العملية

يحدد الطبيب بالاتفاق مع المريض تاريخ إجراء العملية وفق المواعيد التي يفضلها. ويكون كذلك مرتبط بمواعيد الفحوصات والتحليلات وكذلك أي أدوية مطلوب تناولها أو التوقف عنها قبل العملية.

 

التحضير للعملية

مرحلة تحضير المريض لعملية القسطرة تحتاج لإجراء مجموعة من الفحوصات الطبيبة والتحاليل المعملية، منها صورة الدم الكاملة وتحليل وظائف الكبد والكلي وتحليل لنسبة الدهون الثلاثية والكوليسترول في الدم

 

arrow arrow-1
arrow arrow-1

ما بعد العملية

بعد الانتهاء من العملية سيجد المريض نفسه قادراً على الحركة بشكل طبيعي، يمكنه قيادة سيارته وركوب الطائرة والعودة لعمله وممارسة الرياضة وممارسة حياته بشكل طبيعي جداً، والمفاجأة انه يمكنه ممارسة العلاقة الزوجية يستمتع الشخص بحياة جنسية طبيعية طوال حياته، ولا يحتاج بعدها لتناول أي أدوية أو منشطات جنسية. فقط يحتاج للمتابعة مع الطبيب في فترة تتراوح بين ثلاثة وستة أشهر إما أون لاين أو من خلال زيارة الطبيب.

arrow arrow-1

مقابلة المريض

يتم إجراء مقابلة مع المريض إما أون لاين أو في عيادة الطبيب، هذه المقابلة مهمة لأن الطبيب يتعرف خلالها على الكثير من المعلومات الخاصة بالحالة الصحية للمريض.

arrow arrow-1

دراسة حالة المريض

خطوة مهمة قبل إجراء العملية، فيها يسأل الطبيب المريض عن حالته الصحية وتاريخه المضي ويتعرف على الأمراض المزمنة التي يعاني منها وكيف بتم علاجها وأنواع الأدوية التي يتناولها، كما يعرف الطبيب بداية المعانة من مشكلة ضعف الانتصاب وكيف يتم التعامل معها.
النقطة الهامة كذلك في هذه الخطوة ترتبط بالناحية النفسية لدى المريض حيث ينقل له الطبيب كامل الصورة لأن الأمر طبيعي جدا لكون المكان المصاب عبارة عن الشرايين يمكن أن تكون معتلة في أي مكان آخر في الجسم وليس فقط هذه المنطقة الحسّاسة وبالتالي يتحقق اطمئنان الشخص المقبل على العملية.

 

arrow arrow-1

تاريخ العملية

يحدد الطبيب بالاتفاق مع المريض تاريخ إجراء العملية وفق المواعيد التي يفضلها. ويكون كذلك مرتبط بمواعيد الفحوصات والتحليلات وكذلك أي أدوية مطلوب تناولها أو التوقف عنها قبل العملية.

 

arrow arrow-1

التحضير للعملية

مرحلة تحضير المريض لعملية القسطرة تحتاج لإجراء مجموعة من الفحوصات الطبيبة والتحاليل المعملية، منها صورة الدم الكاملة وتحليل وظائف الكبد والكلي وتحليل لنسبة الدهون الثلاثية والكوليسترول في الدم

 

arrow arrow-1

ما بعد العملية

بعد الانتهاء من العملية سيجد المريض نفسه قادراً على الحركة بشكل طبيعي، يمكنه قيادة سيارته وركوب الطائرة والعودة لعمله وممارسة الرياضة وممارسة حياته بشكل طبيعي جداً، والمفاجأة انه يمكنه ممارسة العلاقة الزوجية يستمتع الشخص بحياة جنسية طبيعية طوال حياته، ولا يحتاج بعدها لتناول أي أدوية أو منشطات جنسية. فقط يحتاج للمتابعة مع الطبيب في فترة تتراوح بين ثلاثة وستة أشهر إما أون لاين أو من خلال زيارة الطبيب.

Intro Img

تواصل معنا